الرئيسية - تحقيقات - مظاهرات الإصلاح المؤيدة للإمارات تخلق انقسام شعبي مابين مؤيد ومناهض لها وآخرون يعتبرونها "التقية الحوثية بالمذهب السني الإصلاحي 《إستطلاع 》
مظاهرات الإصلاح المؤيدة للإمارات تخلق انقسام شعبي مابين مؤيد ومناهض لها وآخرون يعتبرونها "التقية الحوثية بالمذهب السني الإصلاحي 《إستطلاع 》
الساعة 01:34 مساءاً (غمدان نيوز - إستطلاع خاص )
شن ناشطون يمنيون هجوم لاذع على حزب التجمع اليمني للإصلاح بعد مضاهرات له صباح اليوم في مدينة تعز رفع خلالها صور واعلام الإمارات بعد قتال دام اكثر من أسبوعين مع حلفاء محسوبين على الإمارات غمدان نيوز بكل حيادية يعيد نشر مقالات الكتاب عبر صفحاتهم في وسائل التواصل الاجتماعي المؤيدة والمعارضة لهم.

لناشط محمد سعيد الشرعبي قال في تغريده له على تويتر 《رفع صور عيال زايد اليوم في تعز لن تغطي جرائمكم بحق سكان المدينة القديمة في الأيام الماضية》 واختتم تغريده قائلا 《المهم سلمو لي على بتوع السيادة》

لإعلامي الجنوبي عادل اليافعي علق على الحدث قائلا 《 ‏4سنوات وهم يصفوننا بعملاء الامارات وبائعوا الوطن بالدراهم وارتكبوا مجازر ضد السلفيين في تعز واعتبروهم مليشيات إماراتية، وآلاف المقالات والمنشورات والمقابلات التلفزيونية تتهم الامارات أنها الشيطان وأنها الشر واليوم خرجوا يشكرون الأمارات..!!》

لقيادي المؤتمري نبيل الصوفي علق على الصورة قائلا 《‏اذا المظاهرة اليوم كانت ضد حمود وسالم.. باقي إعتذار للناصري وأبو العباس والباب الكبير، وسنعتبر الإصلاح إستعاد ذاته من مسلحي السلب والنهب وأنتصر على الحشد الشعبي ومشروع الإختراق القطري》

ينما الناشط الصحفي احمد ماهرقال معلقا على مظاهرات تعز 《‏شتموا الجنوبيين بأبشع الصفات لانهم تابعين للإمارات,حرضوا ضد كل شخص يعمل مع الإمارات,مئات المقابلات والمقالات لإعلاميين الإصلاح يسبون محمد بن زايد واليوم يرفعون صورة بالمظاهرات بتعز,حقيقة أحقر وأقذر من حزب الإصلاح لم تشاهد عيناي,لم يكذب عفاش عندما قال انهم حزب تدميري》 ينما يرى عامر الدميني أن هذه التصرفات لن تشفع لحزب الإصلاح عند التحالف حيث قال في تغريده له رصدها محرر "غمدان نيوز" 《‏لم ينسى الناس كلمة شكرا سلمان التي كان السكان في تعز أول من رفعها صبيحة إنطلاق عاصفة الحزم، ثم خرج هؤلاء بهذه الصور اليوم في تعز التي يتآمر عليها التحالف.، العاطفيون في الحزب يعتقدون بأن عمل كهذا سيمنحهم رضا الرياض وأبوظبي. لن يرضون عنكم حتى يرونكم شيئا من الماضي وأثرا بعد عين》

يقف وكيل وزارة الإعلام للشؤون الفنية والإدارية عبد الباسط القاعدي مدافعا عن التوجه الجديد للحزب في تعز حيث قال في تغريده له 《 ‏موقف الإصلاح المؤيد للتحالف منذ إعلانه في 2015 ثابت ولم يتغير او يتبدل، ودفع ولا يزال الاصلاح ثمن موقفه باهظا من دمه وروحه، هذا الثبات هو سر إنفعال خصوم الإصلاح الذين يحاولون دفعه لمواقف يريدونها هم، أو أتهامه بتبديل تحالفاته وفق هواهم لحشره في زوايا ضيقة وتسهيل مهمة الفتك به》.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص