أعلنوها جمهورية
الساعة 07:53 مساءاً
لم أرى ثورة قط "منذ فوضى الربيع " يحتفي بها الشعب اليمني الجريح بهذا الزخم الهائل من أقصاه إلى أقصاه ، ويستلهمون ذكراها وتضحيات الثوار، ويزينون شاشات هواتفهم في كل وسائل التواصل بعبارات الثائرين وصور قادتها من الضباط الأحرار كأمثال" علي عبدالمغني ، السلال، الزبيري، والنعمان "، يتوجه أيضآ بيان إعلان قيام الجمهورية، والإطاحة بالإمامة " الكهنوتية، المستبدة "،وأغاني النضال والكفاح وأيوب طارش وفاديا كامل ؛؛ لم أرى تفاعلآ وتأييدآ جماهيرآ واسعآ؛ كما حظيت به ثورة 26 سبتمبر الخالدة في صفحات التاريخ، وأذهان الجماهير التواقة للخلاص والحرية . فلا غرابة إذآ أن تنال هذه الثورة المقدسة بقدسية وعظمة أهدافها السته التي خطت بدماء الشهداء الأبطال،كل هذا الزخم والإهتمام الوطني الكبير من كل شرائح المجتمع رجالآ ونساءآ ،صغارآ وكبارآ . كيف لا" وهو اليوم الذي تحرر فيه الشعب أنذاك من الظلم والإستبداد والذل ؛ وسقطت فيه الملكية الطاغية التي جرعت الشعب ويلات التخلف والجهل والفقر والعزلة . الإلتفاته الكبيرة التي حظيت بها ثورة 26 سبتمبر والفرحة العارمة التي عبر عنها كل اليمنيين في الداخل والخارج ، يعبر عن مدى الإستشعار بعظمة الثورة، وأهدافها الخالدة،وما حققته من إنجازات كبيرة في مسيرة البناء والتنمية،و التي لا يمكن محو أثرها أو الإنتقاص منها والعودة إلى الماضي مهما كانت التضحيات . فالشعب اليمني الحر " وصيآ على نفسه وهو وحده من يملك القرار وبيده حرية الإختيار . ورغم إن حاضرنا مليء بالمفاجأت ومستقبلنا مخيفآ ؛ إلا أن عجلة الماضي لن تعود إلى الوراء،ولن يعود الطواغيت لحكمنا مرة أخرى،أو سلبنا حريتنا وكرامتنا،وفاءآ لتضحيات أجدادنا،مهما تكبدنا من محن ومهما كان الثمن ... ستشرق شمس الحرية ثانية؛ كما أشرقت ثورة 26 سبتمبر،وسننتصر لها كما انتصر ضباطنا الأحرار لليمن . وحدها الثورة السبتمبرية ملهمتنا ،وعقيدتنا الراسخة .. وحدها لا ثورة بعدها ولاشريك لها.. # الأسود قامو وثارو ؛؛ أعلنوها جمهورية # لطيفة الفقيه
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص