الرئيسية - محافظات - الحوثيون يتلقون صفعة جديدة بعد تمكن الأمن في مأرب من كشف خلاياها النائمة وتصفية أبرزها(تفاصيل)
الحوثيون يتلقون صفعة جديدة بعد تمكن الأمن في مأرب من كشف خلاياها النائمة وتصفية أبرزها(تفاصيل)
الساعة 04:30 مساءاً (متابعات)

آ 

تلقت المليشيا الحوثية صفعة جديدة وقوية من قبيلة مأرب بعد تمكن قوات الأمن والجيش والمسنودة برجال القبائل في محافظة مأرب من كشف خلايا نائمة وتصفية أحد هذه الخلايا في عملية خاطفة .


ومن خلال رصد لردة فعل القيادات الحوثية تبين إصابة المليشيا بالخيبة وكانت البداية من قبل القيادي الحوثي حسين العزي أحد أبرز مسئولي المليشيا في وزاراة الخارجية والذي علق بأكثر من تغريدة على العملية في حسابه بتويتر والذي وصف العملية بالارهابية وأصفا نجاح العملية الأمنية بالإحباط بعد أن كان قد لمح في تغريدة سابقة بإمكانية سقوط محافظة مأرب وذلك من خلال تكرار تجربة المليشيا باستقطاب عناصر من داخل المناطق التي تريد المليشيا إسقاطها لارباك عملية الصمود من الداخل كما فعلت في عمران وغيرها من المناطق كان آخرها البيضاء.


لكن هذه الإستراتيجية فشلت أمام قبائل مأرب والذين يقاتلون المليشيا في جميع الجبهات لذلك لن يقبلوا بالخونة في الداخل .


وجائت ردة الفعل الثانية من قبل عضو المجلس السياسي الأعلى التابع للانقلابيين محمد علي الحوثي والذي وصف العملية بالمجزرة بعد القضاء على جميع خلاياء الخلية التابعة لهم متناسيا انهم السبب في ذلك وخاصة بعد قامت المليشيا بتزويدهم بجميع الأسلحة للقيام بانقلاب من الداخل .


كما قام مجلس التلاحم القبلي التابع للمليشيا بإدانة العملية الأمنية في مأرب والتي استطاعت إسكات الخلية التابعة لهم بعد قتل رئيس الخلية محسن صالح سبيعيان وستة عناصر أخرى من الخلية.


هذا وأفادت مصادر أمنية أن عصابة محسن سبيعيان - والذي تبرأ منه جميع أسرة ال سبيعيان وكذلك رجال القبائل في وادي عبيدة بشكل خاص ومأرب بشكل عام - كانت تقوم بزراعة المتفجرات وجلب الأسلحة لإدخال المنطقة في حرب بل والرصد لصالح المليشيا بما فيها عمليات الطائرات المسيرة .


وبحسب مصادر قبلية فإن محسن سبيعيان والمرتبط بجماعة الحوثي كان له عدة سوابق من ضمنها قتل عمه عمدا وعدوانا بل أنه دخل مع إخوانه في خلافات أيضا لكن الحوثيين يستقطبون المجرمين والمتهمين بعده جرائم للقتال في صفوفها لذلك قامت بإطلاق سراح العديد من القتلة مقابل القتال في صفوفها وهي عادة ورثتها المليشيا من الفرس والتي كانت تصدر العفوا عن المجرمين مقابل القتال في صفوفها .


هذا وخرجت قبائل مأرب وجددت تأكيدها بهدر دم كل من يتعاون مع الحوثيين من أبناء القبيلة في العمل العسكري من قبائل مأرب .

​

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص